احذر يا زيدان.. نتائج سلبية لمدربي الولاية الثانية

242
زيدان

تعاقدت إدارة ريال مدريد مع الفرنسي زين الدين زيدان لتولي المسئولية الفنية للفريق خلفاً للأرجنتيني سانتياجو سولاري.

وسادت حالة من السعادة والتفاؤل وسط جماهير كبير العاصمة الإسبانية بعد إعلان التعاقد مع المدرب الجديد، حيث تمكن زيدان من تحقيق إنجازات كبيرة خلال ولايته الأولى.

ويكشف تاريخ مدربي ريال مدريد عن نتائج غير جيدة خلال الولاية الثانية بإستثناء فترة المدرب الأسباني ميغيل مونور.

وفي التقرير التالي نتناول بالأرقام أبرز إخفاقات وإنجازات مدربي ريال مدريد خلال الولاية الثانية:

1-  خسنتو قونيسوسيس

يعد أول من تولى المسئولية الفنية للفريق الملكي خلال ولايتين مختلفتين، وجاءت الولاية الثانية في الفترة من أبريل 1947 وحتى يناير 1948، ولم يتمكن من تحقيق إنجاز يُذكر، لتتم إقالته.

2- بالتاسار ألبينينر

لم يكن حظ المدرب الأسباني بالتاسار أفضل من سابقه، حيث قاد الفريق الملكي في ولاية ثانية لم تدوم أكثر من خمسة أشهر، لم يتمكن خلالها من الحصول على بطولات، حيث لعب 16 مباراة فاز في  7 وتعادل في 2 وتلقى الهزيمة في  7 لقاءات.

3- لويس كارنيجليا

تعد فترة المدرب الأرجنتيني لويس كارنيجليا، هي بداية التحسن في نتائج مدربي الولاية الثانية، حيث قاد الفريق في ثلاثة أشهر حقق خلالها بطولة دوري أبطال أوروبا عام 1959.

4-  ميجيل مونور

يظل الأسباني ميجيل مونور أحد أفضل مدربي ريال مدريد عبر التاريخ، وتمثل ولايته الثانية طفرة حقيقة في تاريخ النادي من حيث الإنجازات والبطولات.
وتولى مونور المسئولية الفنية للمرة الثانية في الفترة من 1960 وحتى 1974، وتمكن من الفوز بالدوري الأسباني 9 مرات، ولقبين لكأس الملك وآخرين لدوري أبطال أوروبا بالإضافة إلى بطولة الإنتر كونتنتال.

5-  لويس مولوني

استمر التحسن النسبي لمدربي ريال مدريد خلال ولايتهم الثانية مع المدرب لويس مولوني، فقاد الفريق في موسمين متتاليين تمكن من خلالها من تحقيق بطولتي للدوري الأسباني.

6- ألفريدو دي ستيفانو

دي  ستيفانو هو أحد أبرز الأسماء في تاريخ المارينجي لاعباً ومدرباً، أشرف على تدريب الفريق في مرتين، وفي الولاية الثانية لعب 21 مباراة، فاز في 9 وتعادل في 3 وخسر في ، وحقق بطولة السوبر الأسباني.

7- ليوبينهاكر

قدم الهولندي ليوبينهاكر فترة أولى ناجحة خلال محققاً 6 بطولات، وهو ما دفع إدارة ريال مدريد للتعاقد مع مجدداً في يناير 1992، ولكن سرعان ما تمت الإطاحة به بعد 28 مباراة فقط، حيث لم يحقق الفوز سوا في 14 لقاء.
8- جون توشاك

تولى الويلزي جون توشاك المسئولية الفنية لريال مدريد في مناسبتين، حقق لقب بطولة الدوري خلال المناسبة الأولى، وفي الولاية الثانية، لم يقدم أداء مقنع لتتدهور النتائج ويرحل بعد قرابة  8 اشهر.

9-  فسينتي ديل بوسكى

يعد الاسم الأبرز تدريباً في تاريخ المنتخب الأسباني، وقاد من قبل ريال مدريد في 3 مناسبات، وتعد الولاية الأخيرة هي الأكثر نجاحاً وتأثيراً حيث فاز ب8 بطولات في 3 مواسم.
أما في الولاية الثانية، فرحل بعد مباراة واحدة أمام أتلتيك بلباو وفاز الأبيض بخماسية.

10- فابيو كابيلو

هو آخر من تولى تدريب ريال مدريد في فترتين قبل التعاقد مع الفرنسي زين الدين زيدان، ولم يقدم المستوى المنتظر خلال الولاية الثانية والتي استمرت لنحو عام حقق خلالها بطولة الدوري الأسباني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: