بعد التجديد لبورتو..تاريخ كاسياس يواصل تحدي الزمن

234
كاسياس


نجحت إدارة نادي بورتو في تجديد عقد الحارس الأسباني الكبير، إيكر كاسياس, لمدة موسمين، مع وضع بند يسمح بالتجديد مجدداً.
وأكد كاسياس في تصريحات صحفية، على سعادته البالغة بمواصلة المسيرة مع الفريق البرتغالي خاصة في ظل الدعم الجماهير الكبير الذي يتلقاه اللاعب، وحرصه على إنهاء حياته الكروية في ملعب التنين.

وانتقل صاحب ال38 عام إلى صفوف الفريق البرتغالي عام 2015، وتمكن من تحقيق ثلاثة بطولات خلال 149 مباراة، ويستعد لمواجهة ليفربول الإنجليزي، ضمن الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا.

فتاريخ الدولي الأسباني لا يمكن اختزاله في سطور أو صفحات، فهناك أندية ومنتخبات لا تمتلك جزء صغير من تتويجات كاسياس الكثيرة، سواء كانت فردية أم جماعية.
بداية استثنائية

بدايات كاسياس


نشأ كاسياس في ريال مدريد وتدرج في فرق المراحل العمرية المختلفة، حتى تم تصعيده إلى الفريق الأول موسم 1997، وهو لم يُكمل ال17 عام.

ثم قضى موسماً في فريق ريال مدريد ج بدوري الدرجة الثالثة وعاد مجدداً للفريق الأول، ولكن تواجده في التشكيل الأساسي لم يسمر طويلاً، حيث حجز لسيزار سانشيز، المكان الأساسي كحارس مرمى للفريق الأبيض.

عودة  تاريخية

إيكر كاسياس


لم تكن عودة إيكر كاسياس، إلى التشكيلة الأساسية لفريق ريال مدريد طبيعية، فخلال دقائق قليلة تمكن كاسياس من خطف قلوب عشاق الفريق الملكلي وإعجاب الساحرة المستديرة حول العالم، عقب مشاركته بديلاً في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام باير ليفركوزن, ليقوم بتصديات رائعة ويُأمن فوز فريقه بنتيجة 2-1 ويتوج باللقب.

بطولات الأندية

كاسياس يحمل الكأس


يمتلك كاسياس مسيرة حافلة من البطولات والإنجازات مع الأندية، حيث تمكن من قيادة ريال مدريد لتحقيق لقب الدوري الأسباني 5 مرات وبطولتي كأس ملك أسبانيا، و4 مرات كأس سوبر أسباني، بالإضافة إلى الدوري والكأس في البرتغال رفقة فريق بورتو.
وعلى المستوى القاري، فقد ساهم كاسياس بدور كبير في تحقيق ريال مدريد لبطولة دوري أبطال أوروبا في ثلاث مناسبات، ومرتين لكأس السوبر الأوروبي، بالإضافة إلى 2 كأس الإنتركونتيننتال وبطولة كأس العالم للأندية عام 2014.

حافلة المنتخب الأسباني

كاسياس مع المنتخب الأسباني
يعد إيكر كاسياس بمثابة قائد حافلة المنتخب الأسباني خلال العقود الماضية، وتمكن من تحقيق بطولة كأس أمم أوروبا في مرتين (2008- 2012)، بالإضافة إلى البطولة الأهم والإنجاز الأكبر في تاريخ الكرة الأسبانية وهو التتويج بكأس العالم عام 2010.


الجوائز الفردية

كاسياس والجوائز الفردية


يمتلأ دولاب إنجازات كاسياس بالكثير من الجوائز الفردية التي يأتي في مقدمتها اختياره كأفضل حارس مرمى في الفترة من 2008 وحتى 2012 بحسب الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء، وبفارق كبير عن الحارس الإيطالي الكبير بوفون.

كما حصد لقب أفضل لاعب في الدوري الأسباني مرتين وجائزة اللعب النظيف في الدوري البرتغالي والأسباني، وأفضل لاعب في أوروبا موسم 2010، والقفاز الذهبي بمونديال 2010، وجائزة القدم الذهبية عام 2017، والتواجد في تشكيلة الفيفا السنوية ل8 مواسم مختلفة، بالإضافة لعدد من الجوائز الإعلامية والمنظمات الرياضية الغير رسمية.

كما تقلد كاسياس عدد من الأوسمة، مثل الميدالية الذهبية من وسام الاستحقاق الملكي عام2009، والابن المفضل في مرتين، والصليب من وسام الاستحقاق الملكي عام 2015.


أرقام قياسية



من الطبيعي وأن المنطقي أن تكون هذه المسيرة الاستثنائية مليئة بالأرقام القياسية التي لم يحققها حارس أو لاعب آخر، فكاسياس هو أكثر لاعب مشاركة في مباريات دوري أبطال أوروبا، وهو أكثر حراس البطولة ذاتها حفاظاً على الشباك، ويتساوى مع الويلزي ريان جيجز كأثر اللاعبين مشاركة في مواسم متتالية بالشامبيزوليج، وهو أصغر حارس مرمى يشارك في نهائي البطولة ويتوج بها، كما يعد عميد لاعبي المنتخب الأسباني وفريق ريال مدريد، وأكثر اللاعبين تحقيقاً للإنتصارات على صعيد المباريات الدولية، وأكثر حراس المرمى تواجداً في التشكيلة المثالية للفيفا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: