أنطوي على أعتاب البيت الأبيض

218

أنطوي .. اقترب نادي الزمالك من حسم صفقة اللاعب الغاني جون أنطوي، نجم هجوم فريق مصر المقاصة، خلال فترة الإنتقالات الصيفية الحالية.

ويسعى الفريق الأبيض إلى تدعيم صفوفه هجومياً بلاعب إفريقي يجيد معرفة الملاعب المصرية جيداً وهو ما ينطبق على جون أنطوي.

ورحبت إدارة مصر المقاصة بفكرة بيع اللاعب بعد توافر بدلاء حيث تعاقد النادي الفيومي مع المهاجم صلاح أمين، لاعب نجوم المستقبل السابق، وإيدو موسيس من حرس الحدود.

وسيتسبب العرض الأبيض في حل لمشكلة قيد ال4 أفارقة في مصر المقاصة حيث يمتلك الفريق 5 لاعبين أفارقة وهم إيدو موسيس وجون أنطوى وباولن فوافى وشيميلس بيكلى وخالد أوتشو.

أنطوي يقترب من الإنضمام لنادي الزمالك

ويؤكد المقربون من نادي الزمالك أن خالد جلال، المدير الفني للفريق، على اقتناع كامل بقدرات اللاعب الهجومية وطلب التعاقد معه لأطول مدة ممكنة.

وقد يعرض مجلس إدارة النادي الأبيض على مسئولي مصر النادي الفيومي إستعارة عدد من اللاعبين وإدخلهم في الصفقة من أجل خفض القيمة المالية للاعب.

وكان أنطوي قد طلب الرحيل عن صفوف مصر المقاصة وهو ما وافق عليه رئيس النادي بشرط إحضار عرض مناسب.

وقدم اللاعب الغاني موسماً رائعاً في منافسات الدوري المصري الممتاز وتمكن من تسجيل 11 هدف في 28 مباراة ليتساوى مع محمود كهربا ويتفوق على نجوم الفريق الأبيض مثل يوسف أوباما وفرجاني ساسي وعمر السعيد وخالد بوطيب.

وسبق لأنطوي اللعب في صفوف الإسماعيلي وقدم معه أداء رائع وحسم لقب هداف الدوري وانتقل إلى النادي الأهلي الذي لم يحظى معه بنسبة مشاركة عالية ليرحل إلى صفوف مصر المقاصة.

وخاض صاحب ال26 عام تجربة رائعة قصيرة في الدوري السعودي عبر بوابة نادي الشباب وتمكن من تسجيل 4 أهداف وصناعة هدف أخر في 11 لقاء فقط.

ويعتبر جون أنطوي هو الهداف التاريخي للاعبين الأفارقة في مصر منذأحرز ثلاثة أهداف في مرمى في إطار الجولة السادسة عشر من الدوري، ليصل إلى 63 هدف متوفقاً على مواطنه بابا أركو صاحب ال61هدف.

ويسعى نادي الزمالك إلى استغلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية من أجل إعادة ترتيب أوراق الفريق تحت قيادة خالد جلال والتعاقد مع صفقات تسهم في الحصول على لقب الدوري المصري والمنافسة على دوري أبطال أفريقيا الموسم المقبل.

أقرأ أيضاً: الجناح الطائر يتوقف عن التحليق .. روبن يعلق حذاءه

اقرأ أيضاً: من رئيس الزمالك إلى كهربا : أنت طماع وماذا عن ال150 مليون؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: