الجزائر تتقدم على كوت ديفوار في شوط أول مثير

265

الجزائر .. نجح المنتخب الجزائر في إنهاء الشوط الأول بالتقدم على كوت ديفوار بهدف نظيف في إطار مباريات ثمن النهائي لكأس الأمم الأفريقية.

بدأت الدقائق الثلاثة الأولى بتبادل للكرة بين لاعبي الفريقين حتى جاءت الهجمة الخطيرة للأفيال من تسديدة للاعب ماكس جرادل التي اصطدمت بالعارضة.

الجزائر تتقدم على كوت ديفوار بهدف فيجولي

وحاول سفيان فيجولي ورياض محرز الظهور هجومياً بعدد من الانطلاقات التي لم تجد طريقها للمرمى بسبب تنظيم منتخب كو ديفوار.

وكاد رياض محرز أن يتقدم لمحاربي الصحراء في الدقيقة بعد أن استلم الكرة في مكان رائع وأمام المرمى ولكنه لم يصوب الكرة بشكل صحيح.

شهدت الدقائق العشر الثانية تماسك من منتخب الجزائر وتبادل رائع للكرة حتى جاء الهدف الأول عن طريق سفيان فيجولي في الدقيقة 20 من تسديدة صاروخية.

تسبب الهدف في اندفاع للاعبي كوت ديفوار مما خلف مساحات كبيرة لمهاجمي منتخب الجزائر لتصبح المرتدات أكثر خطورة.

وشهدت الدقيقة 29 مشاجرة بين رامي بن سبعيني واللاعب ويلفريد زاها ليحصل كل منهما على بطاقة صفراء.

وأجرى محاربي الصحراء التغير الأول في المباراة عند الدقيقة 29 حيث خرج اللاعب يوسف عطال بسبب الإصابة ودخل بدلاً منه مهدي زيفان.

واقترب منتخب الأفيال من مرمى الفريق العربي في عدة مناسبات، حيث شهدت الدقيقة 36 توغل خطير داخل منطقة الجزاء ولكن نجح اللاعب جمال الدين بلعمري في إبعادها.

وحصل اللاعب إسماعيل بن ناصر على بطاقة صفراء بسبب التدخل العنيف على اللاعب الإيفوري، وتعرض يوسف البلايلي لعرقلة عنيفة من اللاعب باكيوكا الذي أخرج له حكم اللقاء بطاقة صفراء.

وشهدت الدقيقة الثلاثة الأخيرة إثارة خاصة من المنتخبين حيث أضاع رياض محرز فرصة تعزيز النتيجة بعد إنطلاقة رائعة لترتد بكرة خطيرة على الجانب الجزائري ولكن كان حارس المرمى في الموعد.

ويوضح التاريخ الكروي بين المنتخبين تفوق نسبي لكوت ديفوار، فضمن منافسات كأس الأمم الأفريقية تقابل الجزائر وكوت ديفوار في 7 مناسبات، تمكن منتخب الجزائر من الفوزمرتين مقابل 3 انتصارات إيفوارية وتعادلين.

وتعود المواجهة الأولى بين المنتخبين في كأس أمم أفريقيا إلى مرحلة دوري المجموعات لبطولة عام 1968 وتمكن منتخب كوت ديفوار من الانتصار بثلاثية دون مقابل ثم تعادلا بهدف لكل منهما بدور المجموعات لنسخة 1988 وفاز منتخب الجزائر بثلاثية نظيفة في نسخة 1990 بدور المجموعات ورد المنتخب الإيفواري بنفس النتيجة في نسخة 1992.

ومازال الجمهور الجزائري يتذكر اللقاء الرائع في ربع نهائي نسخة 2010 بغانا والتي نجح خلالها محاربي الصحراء من  الفوز بنتيجة 3-2 ثم تعادلا بهدفين لكل منهما في دور المجموعات بنسخة 2013 ثم فاز المنتخب الإيفواري بنتيجة 3-1 في نسخة 2015.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: