بايرن موينخ .. نادي أعاد مدينة من الخفاء

501
بايرن ميونخ .. كان يطلق على مدينة ميونخ الألمانية قديما لقب “العاصمة الخفية” ، ولكن تمكن فريق بايرن ميونخ من إعادة هذه المدينة إلى الحضور عالمياً بفضل إنجازاته الكروية خلال العقود الأخيرة.
وتحتفظ كرة القدم بالشعبية والاهتمام الأكبر بين سكان المدينة وذلك برغم تعدد الأنشطة الإقتصادية والإجتماعية، فلعبة الساحرة المستديرة وضعت ميونخ في مكانة عالمية تفوق العاصمة الألمانية برلين، وذلك بفضل الأندية الكروية الموجود بها وفي مقدمتهم نادي بايرن ميونخ.
الجميع في المدينةيسعى إلى استغلال الطفرة الرياضية الهائلة، فشركات السياحة دائماً ما تضع ضمن برامجها مساحة خاصة لزيارة نادي بايرن ميونخ ومشاهدة مبارياته من داخل ملعب أليانز أرينا، بالإضافة إلى زيارة متحف النادي والذي يوجد في الطابق الثالث من الملعب والتجول في أرجاء بافاريا.

بايرن ميونخ . نادي الشعب وفخر الدولة

وعلى الجانب الإقتصادي، سعت مجموعة كبيرة من الشركات إلى استغلال واستثمار شعبية النادي البافاري حول العالم، ولا سيما شركات صناعة السيارات، فشركة أودي تمتلك نحو 8.3% من أسهم النادي بعقد يمتد حتى عام 2025، فيما تستعد شركة بي إم دبليو إلى شراء حصة الشركة المنافسة بمقابل مادي قدره 800 مليون يورو، وذلك بحسب صحيفة بيلد الألمانية.
وجذبت الحياة في ميونخ الكثير من مواطني أوروبا، ومؤخراً تم تصنيفها كأفضل المدن من حيث المعيشة في ألمانيا، وهو ما دفع الإدارة السياسية في البلاد إلى استغلالها عن طريق إقامة عدد من المناسبات الثقافية و المؤتمرات السياسية الدولية مثل مؤتمر ميونخ للأمن والذي يحضره عشرات من رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية والدفاع فضلاً عن مئات الخبراء.
فيمكننا القول أن كرة القدم وخاصة نادي بايرن ميونخ أعاد صياغة المكانة الجغرافية والظواهر الطبيعية الخلابة للمدينة، لما لا والفريق البافاري يناصره نحو 21 مليون مشجع حول الكرة الأرضية (بحسب السبورت ماركت)، بالإضافة إلى 188 ألف عضو داخل ألمانيا، ويعد هورست سيهوفر، رئيس وزراء بافاري الحالي، من أشهر مشجعي الفريق.
ويمتلك النادي الأحمر الكلمة الأكبر كروياً داخل ألمانيا، حيث يعتبر أكثر الفرق تحقيقاً للقب الدوري الممتاز برصيد 28 بطولة فضلاً عن 30 إنجاز محلى آخر، كما تمكن من الحصول على 11 بطولة قارية متنوعة في مقدمتهم 5 ألقاب لدوري أبطال أوروبا، ويؤثر الفريق بشكل غير مباشر على أداء ومكانة المنتخب الألماني، فكلما كان الفريق في حالة فنية جيدة تمكن المنتخب من استثمار هذه الحالة والتتويج بالألقاب المختلفة، وهو ما ظهر في بطولة كأس العالم عام 2014، حيث حقق منتخب الماكينات مونديال البرازيل بفضل أداء لاعبي النادي البافاري.
تتويج بايرن ميونخ بالدوري الألماني
وسهلت الشعبية الجارفة والإنجازات الرياضية الغير مسبوقة من مهمة مجالس الإدارات المتعاقبة في كسب أرباح مادية كبيرة وتنمية موارد النادي، فبحسب تقرير “ديليوت” لأغنى أندية العالم، يحتل بايرن ميونخ الصدارة بين أندية ألمانيا والمركز الخامس بين أندية العالم من حيث الإيردادت .
كل شيء في نادي المدينة العريقة يشعرك وكانك في مكان خاص بأجواء فريدة كما لو كنت في دولة أخرى خارج ألمانيا، فمنذ اقترابك من ملعب إليانز أرين الثائر دائماً، ستجد كل شيء يسير من أجل فوز بايرن ميونخ، فالمدرجات تشتعل بالحماس والصخب والهتاف وتتزين بأعلام وقميص الفريق ذات اللون الأحمر، لذالك يجد الفريق الضيف صعوبة بالغة في تحقيق نتيجة إيجابية داخل ميونخ.
ملعب اليانز أرينا
ودائماً ما تقدم أنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية، اهتمام ومتابعة خاصة للفريق البافاري، فالأمر لم يقتصر على المساندة والتعليقات العامة، بل تطور ليشمل التدخل في الأمور الفنية الدقيقة الخاصة بفريق كرة القدم، حيث أعلنت في موسم 2013 عن أملها في بلوغ نادي بايرن ميونخ نهائي دوري أبطال أوروبا رفقة مواطنه نادي بروسيا دورتموند.
وفي موسم 2015، قالت ميركل أنه لا تثق في قدرات المدرب الأسباني الشهير بيب جوارديولا، لقيادة الفريق نحو تحقيق الألقاب المحلية والحصول على دوري أبطال أوروبا، لتتسبب في عاصفة من الجدل تعليقاً على رؤيتها الفنية، كما عبرت في وقت سابق عن إستياءها من المدير التنفيذي للفريق الأحمر، وذلك على خلفية قضايا تهرب ضريبي، فيما التزم الأخير الصمت.
فالعلاقة بين إدارة النادي وميركليتم وصفها بأنها أكثر من جيدة، وهو ما دفع المستشارة الألمانية إلى حضور المباريات المهمة أوروبياً والنهائيات المحلية, وفي الثاني والعشرين من أبريل عام 2017، طالب النادي البافاري من أنجيلا ميركل، التدخل للتنديد أمام المحكمة الأسبانية بسبب سلوك الشرطة مع مشجعي الفريق عقب نهاية مباراتهم ضد ريال مدريد، في ملعب الأخير.
تتويج البايرن بحضور ميركل
وتتميز ميونخ بعدد من ديربيات كرة القدم الساخنة بين فرق المدينة المختلفة، حيث أندية أخرى أقل في الجماهيرية والمكانة الرياضية من البايرن ولكن دائماً ما تشهد المباريات إثارة وتنافس خاص، حيث يقام ديربي ميونخ بين البايرن وفريق ميونخ1860، وشهدت المدينة أول مباراة بين الفريقين عام 1902 وانتهت بفوز الأول بنتيجة 3-0.
فيما تُطلق الصحافة على ديربي بافاريالقب الديربي القديم، ويشهد تنافس شديد بين فريقي بايرن ميونخ ونورمبرج، ويمتلك البايرن النسبة الأعلى من النجاح، حيث تمكن من تحقيق الفوز في 44 مباراة مقابل 29 انتصار لنورمبرج.
المكانة الرياضية للمدينة الألمانية لم تقتصر على لعبة كرة القدم فقطوالأندية الرياضية بل اتسعت لتشمل استضافة عدد من المناسبات الرياضية الكبرى وعدد كبير من الألعاب الأخرى، ونظمت مدينة ميونخ دورة الألعاب الأوليمبية عام 1972، وبطولة التنس الدولية المفتوحة وتقيم منافسات في الجولف وهوكي الجليد، باختصار رحلتك في ميونخ ستعلمك كيف تؤثر كرة القدم على حياة ونشاط البشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: