رونالدينيو يذهب للمحكمة بعد عشر أيام من السجن

36

تقدم محامو أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدينيو، الخميس، بطلب استئناف قرار حبس اللاعب السابق احتياطيا، في قضية تزوير جواز سفر، مما سيعيده إلى المحكمة الثلاثاء المقبل.

ويقبع (39 عاما) وشقيقه روبرتو دي اسيس موريرا في زنزانة للشرطة في باراغواي منذ الجمعة، بعد اتهامهما بدخول البلاد بجواز سفر مزور.

ويصر محامو رونالدينيو على أن القضاة الذين أمروا باحتجاز الأخوين “تجاوزوا وظائفهم”، مما يجعل سجنهما غير قانوني، حسبما أوردت “فرانس برس”.

وقال المدعي العام فيديريكو دلفينو إن 16 شخصا متورطون حتى الآن في فضيحة جوازات السفر المزورة.

ورفضت المحكمة الثلاثاء طلبا من محامي رونالدينيو للافراج المشروط عنه بكفالة، وقررت إبقاءه في الحبس الاحتياطي.

ووصل رونالدينيو وشقيقه إلى أسونسيون، الأربعاء، قادمين من البرازيل وأحضرا جوازي سفرهما لشرطة الهجرة التي لم تلاحظ على الفور أي مشكلة في الوثائق.

بعد ساعات، عندما تم التنبه للتزوير داهمت الشرطة الفندق الذي يقيم فيه اللاعب، حيث يروّج لكتاب وحضور مؤتمرات ترعاها جمعيات خيرية تهتم بالأطفال الفقراء، وعثرت على جوازي السفر المزورين.

وقال رونالدينيو في التحقيقات إنه أخذ جوازي السفر من أشخاص دعوه لحضور مؤتمرات ترعاها جمعيات خيرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: