أجويرو وليفربول |هل تتم الصفقة؟ الدوافع والموانع

330

أجويرو وليفربول |قنبلة مشتعلة قوية التأثير ألقتها إدارة مانشستر سيتي في سوق الانتقالات الصيفية القادمة بعدما قررت عدم الدخول في مفاوضات لتجديد عقد المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو.

أجويرو وليفربول |صفقة يتم تحضيرها

أجويرو يتمتع بقدرات فنية عالية وسمات هجومية قلما تجدها في وقتنا الحالي وهو ما دفع إدارات كبرى الأندية الأوروبية إلى التفكير في ضمه خلال الصيف المقبل فضلاً عن صراع خاص بين شركات التسويق والوكلاء لتقديم عروض تُرضي الهداف التاريخي لمانشستر سيتي.

عدة تقارير صحفية أكدت أن التوافق حسم قرار إدارة النادي الإنجليزي برحيل الهداف الأرجنتيني، فجوارديولا الذي صرح مؤخراً بأن أجويرو لا يمكن تعويضه ووصفه بملك اللعبة في إنجلترا ونجمها الأول خلال العقد الأخير، قد أبلغ مسئولي السيتي بضرورة تجديد دماء الجزء الهجومي بالتعاقد مع هالاند أو هاري كين ولوكاكاو، وهو ما فسره أجويرو تهميش لدوره في المواسم القادمة.

بحسب وكلاء ومتاببعين فإن لائحة الراغبين في الحصول على خدمات الهداف التاريخي للأجانب في إنجلترا تضم كبرى أندية أوروبا وفي المقدمة برشلونة وريال مدريد وتشيلسي وباريس سان جيرمان ويوفنتوس فضلا عن ترقب يسوده حسم الأمور المادية من جانب ليفربول ومانشستر يونايتد.

يرى الإعلام الرياضي الإنجليزي أن إدارة ليفربول تعتبر أن التعاقد مع أجويرو سيقلل حدة الانتقادات الجماهيرية والصحفية في الفترة الأخيرة كما سيُضيف الكثير لمستوى الفريق فنياً وسيطور الشق الهجومي، فهي صفقة ستسبب الكثير من المتاعب للفرق المنافسة التي حفظت بشكل كبير تكتيك كلوب الهجومي والمتمثل في وجود صلاح وماني وفيرمينو.

وفي التقرير التالي نحاول توضيح الدوافع التي تقرب الهداف التاريخي للأجانب في الدوري الإنجليزي من الانتقال للريدز كما سنُلقي نظرة على أبرز الموانع، وذلك وفق لمتابعة مستمرة لمستجدات الأحداث وتحليلات النقاد في الدوري الأهم عالمياً.

نافذة جديدة للهجوم

لا أحد يُنكر ما قام به يورجن كلوب من عمل مع فريق الريدز خلال المواسم الماضية كما أن فلسفته الهجومية أصبحت مدرسة ينتهجها شباب المدربين وأصحاب التجارب الجديدة مع فرقهم في العالم.

لكن أظهر الموسم الحالي عجز كبير عند المدرب الألماني ولاعبيه في فك شفرات دفاع المنافسين، الأمر لم يعد متعلق بتسجيل قدر كبير من الأهداف بل وصل إلى الفشل في حسم الفوز في العديد من المباريات داخل أنفيلد وخارجه وهو ما جعل الفريق في المركز السابع برصيد برصيد 46 نقطة وبفارق 25 نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر.

وسجل هجوم ليفربول في الدوري الإنجليزي خلال الموسم الحالي حتى الآن 48 هدف ليأتي كخامس قوة هجومية بعد مانشستر سيتي 64، مانشستر يونايتد 56، ليستر سيتي 53، توتنهام هوتسبير 49 هدف.

التعاقد مع صاحب ال32 عام سيمثل مراوغة خططية للمدرب الألماني أمام منافسية سواء من خلال الدور الذي يمكن تقديمه أو القدرات الفردية والموهبة التي يتمتع بها في الجزء الهجومي.

جانب تسويقي قوي

نجاح إدارة ليفربول في ضم أجويرو من بين الأندية الكبرى المتنافسة سيُعطي إشارة قوية للجميع أن الريدز يخطط لمستقبل قوي ومواصلة النجاح الأوروبي وإستعادة لقب الدوري الإنجليزي الذي سيفقده بنهاية هذا الموسم.

خليك معانا |مدحت شلبي (عبارات لا تُنسى).. كثير من المرح يضمن لك البقاء

خطوة ستجعل النادي محط أنظار رغبة الكثير من شركات التسويق الرياضي كما أنها ستحقق عائد مادي قوي من الرعاة والإعلانات ومبيعات قميص اللاعب فضلاً عن الإحتفاظ بقدر كبير من الاهتمام الإعلامي العالمي.

رغبة البقاء في البريميرليج

قال عدد من المقربين من أجويرو أنه يفضل الاستمرار داخل إنجلترا وستكون هناك أفضلية للعروض الإنجليزية المقدمة والتي تنحصر حتى الآن بين تشيلسي ومانشستر يونايتد وليفربول.

في حالة أن أصبحت هذه الرغبة قرار فسيتعين على إدارة أنفيلد منافسة أندية أقل شراسة تعاقديه من قطبي مدريد وبطل إيطاليا ونادي العاصمة الفرنسية كما أن إمكانية تفضيل أجويرو للريدز ستكون قوية في ظل وجود كلوب كمدير فني حيث سبق للأرجنتيني الإشادة به في أكثر من منافسة.

ننتقل للحديث عن بعض النقاط التي قد تُعيق إتمام صفقة إنتقال سيرخيو أجويرو إلى ليفربول.

قوة العروض الأخرى

7 أندية تتصارع على ضم أجويرو

من الصعب أن يكون عرض ليفربول لضم النجم الأرجنتيني هو الأقوى كقيمة مادية أو ظهور فني، فهناك أندية مثل برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس وباريس سان جيرمان لا يستطيع الريدز مواجهتها شرائياً في حالة ما حسمت أمرها بضم اللاعب.

الراتب الإسبوعي

تُعرف إدارة ليفربول بحرصها الشديد في المسائل المادية، فهي بالكاد تُميز القائمة الخماسية الأولى برواتب عالية حيث يحصل محمد صلاح على 200 ألف إسترليني ويأتي تياجو ألكنتارا ثانياً بتقاضيه 192 ألف ويحل البرازيلي فيرمينيو ثالثاً ب180 ألف متساوياً مع فان دايك وتُختتم القائمة بالسنغالي ساديو ماني الذي يحصل على 100 ألف وذلك وفقاً لجريدة “ذا صن”.

فيما كان يحصل أجويرو على 230 ألف إسترليني أسبوعياً في مانشستر سيتي وهو سيكون حد أدني في مفاوضاته مع الأندية الراغبة في التعاقد معه ليكون الأعلى راتباً في ليفربول في حالة إتمام الصفقة متفوقاً على صلاح ب30 ألف إسترليني.

تذمر النجوم

ربما يعاني ثلاثي هجوم ليفربول من مصير أجويرو مع مانشستر سيتي حيث رحل بعد قرار الإدارة بالتعاقد مع مهاجم من الدرجة الأولى معتبراً ذلك تهميش لدوره المستقبلي وتراجع في قناعات المدرب الأسباني بيب جوارديولا بقدراته الفنية.

فنجوم مثل صلاح وفيرمينو وماني سيجدون أنفسهم مهددين بالتواجد على دكة البدلاء في الكثير من الأوقات فضلاً عن حصول أجويرو على قيمة مادية تفوقهم وهو ما قد ينال من حالة الهدوء في غرف الملابس، ويزداد التخوف من تلك النقطة بسبب وجود العديد من العروض الأسبانية للمصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: