بيبو والمشاهير.. قُبلة الإمام وأسيست السادات وموعد السندريلا

65

بيبو .. يحل اليوم 30 أكتوبر، ذكرى ميلاد محمود الخطيب، نجم منتخب مصر والنادي الأهلي السابق ورئيسه الحالى، وسط احتفالات كبيرة بين رواد موقع التواصل الاجتماعي ومشجعي الفريق الأحمر.

ودشن مستخدمي موقع الفيسبوك الكثير من الأهداف والمقاطع الخاصة بالنجم الكبير، كما حرص مشاهير كرة القدم والفن والسياسية على تهنئته بعيد ميلاده ال65 فضلاً عن رسائل نجوم الكرة العربية والأفريقية وفي مقدمتهم الجزائري رابح ماجر.

بيبو ..نجم فوق العادة استحق الإشادة

ويركز محرر موقع الدوري في هذا التقرير على العديد من المواقف التي مر بها رئيس الأهلي مع النجوم والمشاهير في مختلف المجالات.

1- قُبلة الإمام الشعراوي

حكى بيبو في برنامج تلفزيوني موقف لا يُنسى مع الإمام الأزهري الراحل محمد متولي الشعراوي، حيث دعاه الأخير لتناول الطعام رفقة أخرين.

وحرص الشيخ على استخدام الطعام المتبقي وتهيئة المكان رافضاً مساعدة أحد، وعندما أراد الحضور المغادرة وقف الإمام الراحل لمصافحتهم، ليحل به التعب ويجلس وقام بتقبيل يد أحد زواره قائلاً “هذه تحيتى لأنني لا أستطيع الوقوف” فقام نجم الأهلي بتقبيل رأسه حتى لا يكرر الأمر معه.

2- السادات يساعده في التسجيل

شهدت مباراة مصر وأثيوبيا عام 1979 ضمن تصفيات أمم أفريقيا، موقف طريف للغاية، حيث تسببت طائرة الرئيس الراحل محمد أنور السادات في تسجيل الخطيب للهدف الرابع.

حيث كان السادات عائداً من كامب ديفيد، فتسببت طائرته الحربية في صوت مرتفع مما سبب خوف شديد لدى لاعبي أثيوبيا ظناً منهم أن الحرب قد قامت من جديد.

فترك حارس المرمى الكرة بعد أن أمسك بها ونظر إلى السماء فقام الخطيب بتسديده في المرمى ليحتسب الحكم الهدف الرابع مما تسبب في اعتراض كبير من لاعبي الضيوف.

3- موعد مع السندريلا .. بوابة السينما

حاول منتجي الأفلام السينمائية استخدام الشعبية الجارفة لأسطورة الأهلي عدة مرات، وكانت البداية مع الفيلم المعروف “غريب في بيتي” حيث عُرض على الخطيب القيام ببطولته وبالفعل عكف على قراءة السيناريو لنحو 4 أشهر، لكنه وجد الأمر في منتهى الصعوبة ليقرر الاعتذار لصناع الفيلم ويتم اسناد الدور إلى الراحل نورالشريف وتغير انتماء البطل إلى نادي الزمالك بدل من المارد الأحمر.

ورفض أيضاً عرض للمشاركة في فيلم موعد مع الرئيس الذي قاما ببطولته كمال الشناوي وفاروق الفيشاوي، وفي عام 2009 عُرض عليه عمل فيلم وثائقي عن قصة حياته لكن تحول في الأخير إلى برنامج تلفزيوني.

مسيرة محمود الخطيب مع كرة القدم

بدأ بيبو حياته الكروية لاعباً في نادي النصر القاهري وانتقل للأهلي وهو في عمر ال16، شارك للمرة الأولى مع الفريق الأول عام 1972 ضمن مباريات الدوري المصري أمام البلاستيك وتمكن من تسجيل هدفاً.

وحقق بطولة الدوري المصري 10 مرات وكأس مصر 5 مرات ولقب دوري أبطال أفريقيا مرتين وكأس الكوؤس الأفريقية ثلاث مرات، وأحرز 108 في بطولة الدوري المصري و37 هدف قاري من 49 مشاركة كما حصد جائزة أفضل لاعبي في أفريقيا عام 1983 وهداف الليجا المصرية في أكثر من مناسبة.

وعلى الصعيد الدولي فقد لعب لصفوف المنتخب المصري من 1974 وحتى 1986، وتوج بكأس الأمم الأفريقية عام 1986 كما شارك في دورة الألعاب الأولمبية 1980 و1984.

بعد اعتزال كرة القدم

دائما ما كانت نجومية بيبو حاضرة أينما ذهب، وفي عام 1996 قرر سمير زاهر اسناد مهمة مدير المنتخب الوطني إلى محمود الخطيب بينما يتولى فاروق جعفر المسئولية الفنية خلفاً لرود كرولن في ثنائية لم تجد الانسجام ليقرر النجم الأهلوي تقديم استقالته ورد مبلغ 87 ألف جنيه وهو كل تقاضاه خلال فترة عمله (6 أشهر).

وتدرج في العمل الإداري للنادي الأهلي حتى أصبح ضمن الكوادر المهمة، ونجح في حصد ثقة الجمعية العمومية ليصبح عضو مجلس إدارة ثم بعد ذلك نائباً للرئيس حسن حمدي ويتمكنا من تحقيق طفرة كبيرة والفوز بألقاب كروية غير مسبوقة.

وقرر بيبو خوض انتخابات رئاسة الأهلي ضد المهندس محمود طاهر ونجح الأول في الفوز بعد أن حصل على 20956 صوتاً مقابل 13182 لطاهر، ليخلف الأخير في قيادة سفينة المارد الأحمر.

وحقق فريق الكرة بالنادي الأهلي تحت قيادة الرئيس الجديد بطولة الدوري المصري في مرتين وكذلك العدد على صعيد السوبر المحلي.

ووضع الخطيب ملفاً شاملاً لتطوير قطاع كرة القدم خلال الموسم الحالي من أجل مواصلة حصد البطولات المحلية واستعادة دوري أبطال أفريقيا، حيث تعاقد مع السويسري فايلر لقيادة الفريق الأول وضم عدد كبير من اللاعبين المميزين.

اقرأ أيضاً: الدوري والملك فاروق | الأهلي 3 الزمالك 0

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: